مركز شباب بولاق
مرحبا بك في موقع مركز شباب بولاق
نرجوا التفاعل معنا والمساهمه بمواضيعك
سجل وبعد التسجيل فعل حسابك بنفسك في اميلك الشخصي
مع تحيات اداره الموقع احمد سعودي

مركز شباب بولاق

بولاق ابو العلا رمز الحضاره
 
البوابةالرئيسيةالمنشوراتمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتقران كريمالتسجيلدخولالعاب اون لاينالعابشات ودرشه
اهلا بكم في موقع مركز شباب بولاق - ونرجوا ان تستمتعوا معنا- مدير الموقع / احمد سعودي مشرف الحاسب الالي بالمركز -ت 01223834149
https://i.servimg.com/u/f46/15/36/59/23/re-exp15.jpg


https://i.servimg.com/u/f46/15/36/59/23/re-exp15.jpg

شاطر | 
 

 الطفل وحركاتة الأستفزازية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dina
المراقب العـــام
المراقب العـــام
avatar

انا من بلده : مصر
انثى الثور الثعبان
عدد المساهمات : 2787
نقاط : 25741
السٌّمعَة : 943
تاريخ التسجيل : 28/10/2010
العمر : 41

مُساهمةموضوع: الطفل وحركاتة الأستفزازية   الأربعاء أكتوبر 05, 2011 9:15 pm

الطفل وحركاتة الأستفزازية



يقوم الطفل بتصرّفات استفزازية بهدف لفت النظر إليه، وتوسّل انتباه والديه.
وتعتبر هذه التصرّفات وفي سنّ مبكرة، بمثابة سلوك يصنع عمليّة تطوّر الطفل
وتعلّمه ونجاحه. فالعدوانية والاستفزازية أمور ربما تكون أقرب إلى العادية
بالنسبة للطفل، وتكون غالباً دليل ذكاء لدى الطفل الذي ينتهجها. وعلى
الأهل استغلال هذه الميزة (الذكاء) لديه، عن طريق تعزيز التصرفات الذكية
التي تصدر يقوم الطفل بتصرّفات استفزازية بهدف لفت النظر إليه، وتوسّل
انتباه والديه. وتعتبر هذه التصرّفات وفي سنّ مبكرة، بمثابة سلوك يصنع
عمليّة تطوّر الطفل وتعلّمه ونجاحه. فالعدوانية والاستفزازية أمور ربما
تكون أقرب إلى العادية بالنسبة للطفل، وتكون غالباً دليل ذكاء لدى الطفل
الذي ينتهجها. وعلى الأهل استغلال هذه الميزة (الذكاء) لديه، عن طريق تعزيز
التصرفات الذكية التي تصدر عنه سواء في تعامله مع أفراد الأسرة أو أمام
الأهل والأصدقاء ويجدر بالوالدين التعرّف على الأسباب والدوافع المسؤولة عن
استخدام طفلهما هذا الأسلوب، وأبرزها: ـ نقص في الوعي أو الثقافة لدى الأم
أو الأب أو كليهما. ـ الخلافات بين الوالدين، والتي ينتج عنها إصابة الطفل
بمشاكل واضطرابات نفسية، ومن بينها التصرّف العدواني أو الإستفزازي. ـ
تجاهل الأهل المستمر لحركات الطفل غير اللائقة، وعدم توجيهه باتجاه الصورة
الصحيحة. ـ تعنيف الطفل بدنياً. احذري التعنيف البدني:لا بُدّ وقبل أي شيء،
من استبعاد التفكير في الحلول التي تعتمد على تعنيف الطفل بدنيّاً. إذ أن
اللجوء إلى العقاب في أبسط الأُمور كطريقة تربوية، تتحوّل إلى عادةً
يواجهها الطفل بطريقة لا شعورية! ويجدر بالأبوين معرفة أن الاستفزاز
بالنسبة للأطفال هو بمثابة هواية، لذا يجب أن يحافظوا على هدوئهما أثناء
الحديث معهم، وعدم التسرّع بالحكم عليهم، أو باستعمال طريقة التعنيف
البدني، لأن مشاغباتهم لا تعدو كونها تصرّفات عفوية لا يدركون معناها. لذا،
يجب استبدال الضرب بأشكال أخرى من العقاب على هذه التصرّفات الاستفزازيّة،
كحرمان الطفل من ألعابه المفضّلة أو من مشاهدة التلفاز. قومي باحتواء
طفلك:يتوجّب على الوالدين إفهام وإشعار طفلهما بحبهما له، حتى في حال
كرههما لسلوكه السيء، وعليهما القيام بإيصال هذه المعلومة له، من خلال
احتوائه وإشعاره الدائم بالحنان والحب، واستغلال الوقت الذي يكونان فيه
قريبين منه للقيام بنشاط يرغبه أو لعبة يهواها أو نزهة إلى مكان يعنيه،
وإظهار مدى استمتاعهما باللعب والتنزه وقضاء الوقت معه، لأن هذه الأوقات
تعتبر أوقاتاً إيجابية لها أهميتها في تعزيز وتقدير الطفل لذاته. أما في
حال تصرّفه بصورة استفزازيّة، فيجب عليهما الحفاظ على هدوئهما لاستيعاب
الأمر والتعامل معه. هذه خطوات تربوية تفيد في مواجهة التصرّفات
الاستفزازية التي يقوم بها الطفل: ـ يجدر بالأبوين التحكّم في أعصابهما قدر
الإمكان كي يتعاملا بصورة صحيحة وبشكل إيجابي مع استفزازية الطفل وسلوكه
العدائي. لأن الاتصال وثيق بين تصرفات الأهل وتصرفات الطفل، فعندما يتخلص
الأهل من الشعور بالغضب ويتعاملون مع الموقف بهدوء وسيطرة كاملة، من
الطبيعي أن يكتسب الطفل هذا السلوك. ـ على الأهل مراقبة أفكارهما
وأحاسيسهما عند التعرض للاستفزاز من قبل الطفل. ويجب عليهما استبدال شعور
الغضب الذي قد ينتابهما، وتجاوز الموقف بهدوء، ومن ثم تصحيح خطأ الطفل دون
انفعال! ـ تعزيز سلوك الطفل الجيد، سواء بعبارات تشجيعية (على سبيل المثال:
أنت ذكي، شاطر، ممتاز!)، أو بتأمين له ما يحبه، أو مرافقته إلى مكان مفضّل
بالنسبة إليه. – الابتعاد عن الطفل، عندما يقوم بهذه الحركات الاستفزازية،
وعدم التحدّث معه في هذه اللحظات لأنه يكون غير مستعدّاً للاستماع. كما
يجب وضع حد لتصرفاته هذه بعد ارتكابها وإجباره على الالتزام بها. – التحدّث
إلى الطفل بعد أن يتوقف عن القيام بهذه الأفعال ويستعيد هدوءه، لمساعدته
في كيفية حلّ هذه المشكلة بهدوء، وذلك من خلال القول له، وعلى سبيل المثال:
“لو أنّك تصرفت بأسلوب صحيح ولائق لكان أحسن وسوف أحبّك أكثر”. ومن ثم
التشديد على وجوب تصرّفه بأسلوب جيد ومناسب، وعلى محاولة الحدّ من فرص ظهور
سلوكه الاستفزازي والمثير للغضب عنه سواء في تعامله مع أفراد الأسرة أو
أمام الأهل والأصدقاء ويجدر بالوالدين التعرّف على الأسباب والدوافع
المسؤولة عن استخدام طفلهما هذا الأسلوب، وأبرزها: ـ نقص في الوعي أو
الثقافة لدى الأم أو الأب أو كليهما. ـ الخلافات بين الوالدين، والتي ينتج
عنها إصابة الطفل بمشاكل واضطرابات نفسية، ومن بينها التصرّف العدواني أو
الإستفزازي. ـ تجاهل الأهل المستمر لحركات الطفل غير اللائقة، وعدم توجيهه
باتجاه الصورة الصحيحة. ـ تعنيف الطفل بدنياً. احذري التعنيف البدني:لا
بُدّ وقبل أي شيء، من استبعاد التفكير في الحلول التي تعتمد على تعنيف
الطفل بدنيّاً. إذ أن اللجوء إلى العقاب في أبسط الأُمور كطريقة تربوية،
تتحوّل إلى عادةً يواجهها الطفل بطريقة لا شعورية! ويجدر بالأبوين معرفة أن
الاستفزاز بالنسبة للأطفال هو بمثابة هواية، لذا يجب أن يحافظوا على
هدوئهما أثناء الحديث معهم، وعدم التسرّع بالحكم عليهم، أو باستعمال طريقة
التعنيف البدني، لأن مشاغباتهم لا تعدو كونها تصرّفات عفوية لا يدركون
معناها. لذا، يجب استبدال الضرب بأشكال أخرى من العقاب على هذه التصرّفات
الاستفزازيّة، كحرمان الطفل من ألعابه المفضّلة أو من مشاهدة التلفاز. قومي
باحتواء طفلك:يتوجّب على الوالدين إفهام وإشعار طفلهما بحبهما له، حتى في
حال كرههما لسلوكه السيء، وعليهما القيام بإيصال هذه المعلومة له، من خلال
احتوائه وإشعاره الدائم بالحنان والحب، واستغلال الوقت الذي يكونان فيه
قريبين منه للقيام بنشاط يرغبه أو لعبة يهواها أو نزهة إلى مكان يعنيه،
وإظهار مدى استمتاعهما باللعب والتنزه وقضاء الوقت معه، لأن هذه الأوقات
تعتبر أوقاتاً إيجابية لها أهميتها في تعزيز وتقدير الطفل لذاته. أما في
حال تصرّفه بصورة استفزازيّة، فيجب عليهما الحفاظ على هدوئهما لاستيعاب
الأمر والتعامل معه. هذه خطوات تربوية تفيد في مواجهة التصرّفات
الاستفزازية التي يقوم بها الطفل: ـ يجدر بالأبوين التحكّم في أعصابهما قدر
الإمكان كي يتعاملا بصورة صحيحة وبشكل إيجابي مع استفزازية الطفل وسلوكه
العدائي. لأن الاتصال وثيق بين تصرفات الأهل وتصرفات الطفل، فعندما يتخلص
الأهل من الشعور بالغضب ويتعاملون مع الموقف بهدوء وسيطرة كاملة، من
الطبيعي أن يكتسب الطفل هذا السلوك. ـ على الأهل مراقبة أفكارهما
وأحاسيسهما عند التعرض للاستفزاز من قبل الطفل. ويجب عليهما استبدال شعور
الغضب الذي قد ينتابهما، وتجاوز الموقف بهدوء، ومن ثم تصحيح خطأ الطفل دون
انفعال! ـ تعزيز سلوك الطفل الجيد، سواء بعبارات تشجيعية (على سبيل المثال:
أنت ذكي، شاطر، ممتاز!)، أو بتأمين له ما يحبه، أو مرافقته إلى مكان مفضّل
بالنسبة إليه. – الابتعاد عن الطفل، عندما يقوم بهذه الحركات الاستفزازية،
وعدم التحدّث معه في هذه اللحظات لأنه يكون غير مستعدّاً للاستماع. كما
يجب وضع حد لتصرفاته هذه بعد ارتكابها وإجباره على الالتزام بها. – التحدّث
إلى الطفل بعد أن يتوقف عن القيام بهذه الأفعال ويستعيد هدوءه، لمساعدته
في كيفية حلّ هذه المشكلة بهدوء، وذلك من خلال القول له، وعلى سبيل المثال:
“لو أنّك تصرفت بأسلوب صحيح ولائق لكان أحسن وسوف أحبّك أكثر”. ومن ثم
التشديد على وجوب تصرّفه بأسلوب جيد ومناسب، وعلى محاولة الحدّ من فرص ظهور
سلوكه الاستفزازي والمثير للغضب


أتمنى أن ينال موضوعى إعجابكم
فى إنتظار ردودكم
ومرحبا بكم فى بيتكم مركز شباب بولاق

>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>><<<<<<<<<<<<<<<<<
{ DINA }


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الطفل وحركاتة الأستفزازية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مركز شباب بولاق :: قسم عالم حواء :: قسم الاسره والطفل-
انتقل الى: